أنشطة برلمانيةالأخبارالأولى

في تعقيب على جواب وزيرة السياحة

الفريق الحركي بمجلس النواب يطالب الحكومة بالإهتمام بالسياحة الطبيعية في القرى والجبال والصحراء

الرهان على السياحة الداخلية يقتضي بلورة إستراتيجية شاملة لتنميتها أساسها إعادة النظر في الأسعاروتحسين الخدمات

الرباط/ علياء الريفي

طالب الفريق الحركي بمجلس النواب الحكومة، بالإهتمام بالسياحة الطبيعية في القرى والجبال والصحراء، قائلا :”إن المغرب “حباه الله” بمؤهلات تمكن من تنويع الوجهات والأصناف السياحية كالسياحة الطبية بالصحراء ومولاي يعقوب وغيرها”.

 وفي هذا السياق، دعا الأخ كمال لعفو، عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، في تعقيب على جواب نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، بخصوص سؤال فريقه عن “إستراتيجية الحكومة لتأهيل المناطق السياحية القروية والجبلية وسياحة الواحات وجعلها مناطق جاذبة للسواح” خلال جلسة الأسئلة الشفهية، الإثنين بمجلس النواب،(دعا) إلى إصلاح البنيات التحتية وتعزيز المآوي ومراكز الاستقبال وتعميم الحملات التحسيسية والتعريفية لما لهذه المناطق من تميز في تضاريسها وغطائها النباتي ومناظرها الطبيعية الخلابة، كالأطلس المتوسط والكبير والصغير.

 البرلماني الحركي، الذي لم يفته الإشارة إلى أن  قطاع السياحة بالمملكة، في ظل تداعيات جائحة (كوفيد 19)، تكبد خسائر كبيرة أثرت بشكل كبير على العاملين بالقطاع، شدد، أيضا، على ضرورة الالتفات إلى الفئات التي تضررت من الجائحة، والتي توقف نشاطها السياحي لمدة سنتين تقريبا.

وأردف متابعا:”صحيح أن الدولة قدمت دعما مهما للقطاع، لكن اهتمامها انصب بالأساس على المدن السياحية الكبرى، بينما عانى مهنيو السياحة بالقرى والجبال ومنهم المرشدين السياحيين وأرباب المطاعم البسيطة والمآوي”،  مشيرا إلى أن نفس  المعاناة تحملها الصناع التقليديون بهذه المناطق، ولازالوا يعانون .

تجدرالإشارة إلى أن  قطاع السياحة بالمغرب ، الذي يعد  من ركائز الاقتصاد الوطني لم يسلم، من تأثيرات الجائحة التي ضربت العالم، حيث تشير أرقام رسمية إلى انخفاض عدد السياح الوافدين بنسبة 45 بالمائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، وتراجع  ليالي المبيت بـ42 بالمائة، كما عائدات القطاع بنحو 15 بالمائة.

وتراهن الحكومة على السياحة الداخلية، إلا أن العدد من الفاعلين يؤكدون على أهمية بلورة إستراتيجية شاملة لتنمية السياحة الداخلية أساسها إعادة النظر في الأسعار المرتفعة، وتحسين الخدمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى