الأخبار

“قنديل بلا فتيلة” !

محمد مشهوري:

سألني بعض الزملاء من هو "ميلود" الذي فتحت له أبواب بعض المنابر لكي يفرغ إسهاله ( شرف الله قدر الجميع) ؟
بعفوية أجبتهم بأنني لا أعرف من "ميلود" غير الفنان الكوميدي الكبير عبد الخالق فهيد صاحب اللازمة المشهورة " طل عليا يا ولد العياشية".

عرفت فيما بعد إنهم يقصدون نكرة من النكرات التي "قطر بها السقف" في أخر ساعة يحمل "قنديل" كاسم عائلي، لحقه ربما مس من عفريت قنديل" شبيك لبيك وهات يا شرعية وما تقول غير مرسي كيهدر في أخر يامو"! 
الحق لله، لما قرأت هرقطات هذا الشخص النكرة، فكرت في الاعتصام أمام وزارة البروفيسور الحسين الوردي على خلفية تصريحاته "المهددة" بإغلاق ضريح الولي الصالح "بويا عمر"، لإيماني بأن المكان الطبيعي لأمثال صاحب الهرقطات هو "السلسلة" والمثول أمام "محكمة الجن" المنعقدة كل يوم خميس في حضرة الولي الصالح متعنا الله وإياكم ببركاته، وليقيني أيضا بأن الرد على هلوسات الخرف لا يتطلب بيان حقيقة أو ردا سياسيا. 
وحتى لا أحس بممارستي أدنى حيف في حق الرجل، وبعد أن ساورني الشك في ذاكرتي التي تحفظ كل الحركيين والحركيات، إن لم يكن بالاسم فبالصورة، سألت في المركز والمحيط عن "ميلود" وعن "دوره" و"حضوره" في الحزب، وتيقنت أنهم مثلي لا يعرفون من "ميلود" غير عبد الخالق فهيد وبأن "القنديل" شافاه الله بلا فتيلة. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى