الأخبار

خلال مهرجان خطابي حاشدالحركيات والحركيون رددوا من صفرو بصوت واحد “من أجل الوطن سنقول نعم للدستور”

على غرار مختلف مدن المملكة، رددت مناضلات ومناضلو الحركة الشعبية بمدينة صفرو المجاهدة، بصوت واحد موحد “من أجل الوطن سنقول نعم للدستور يوم فاتح يوليوز”، من أجل فتح أبواب الأمل وترسيخ قيم الكرامة والمساواة والعدالة.
الأمل يشع من عيون جميع الصفريويات والصفريويين، الذين أبوا إلا أن يلبوا نداء الحركة الشعبية بالآلاف ، ليجددوا العهد ويؤكدوا من جديد أنهم مغاربة أقحاح أبرار، وأن مصلحة الوطن هي مصلحة المواطن، والاستفتاء على دستور 2011 يشكل حجر الأساس بامتياز، بل وهو تعاقد جديد شعاره “البناء والشفافية لكون المسؤولية أضحت مقترنة بالمساءلة، والكلمة الفصل ستصبح للمواطن وهذا ما يصطلح عليه بالديمقراطية الحقة”.
وفي كلمة بالمناسبة، قال الأخ محند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، إن مشروع الدستور يقطع مع الماضي ويفتح آفاقا جديدة للمغاربة، مضيفا أن المشروع ليس مراجعة أو تعديلا، بل يحمل الجديد المفيد، بمباركة مجموعة من الجهات عبر العالم، بدءا من الأمم المتحدة، ومرورا بالإتحاد الأوروبي شريكنا الاقتصادي، الذي منحنا قبل أيام صفة الشريك في الديمقراطية، بعد القفزة النوعية التي حققها مشروع الدستور، وصولا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
إلى ذلك، أضاف الأخ العنصر أن مشروع الدستور المغربي يضاهي الدساتير الأكثر ديمقراطية في العالم، ويستحق بلغة العقل قبل العاطفة والحماس الوطني، أن نصوت عليه بنعم.
من جهته، قال الأخ المحجوبي احرضان، الرئيس المؤسس للحركة الشعبية، إننا كشعب نعيش منعطفا تاريخيا حاسما سيدخل المغرب التاريخ من أبوابه الواسعة، داعيا إلى المشاركة المكثفة يوم فاتح يوليوز، تجسيدا لإرادة الغالبية القصوى من الشعب المغربي المتلاحم مع العرش.
بدوره، أكد الأخ عدي السباعي عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، أن الحركة الشعبية الرائدة بأفكارها منذ تأسيسها سنة 1957، ربحت الرهان، لكونها كانت تدافع عن الهوية المغربية من أجل المغاربة ودافعت وتدافع عن التعددية الحزبية، ودافعت عن العالم القروي، ليقينها انه لا تنمية بدون تنمية البوادي، كما أكدت دائما أن بلادنا بلد المؤسسات، ولا بديل عن ذلك، هذه الأفكار التي أنبنى عليها الفكر الحركي شكلت اليوم أرضية لمشروع دستورنا الذي سنصوت عليه جميعا ب”نعم” لكونه يجيب على انتظاراتنا كشعب يطمح للأفضل.
وفي نفس المنحى، عبر كل من الأخ لحسن السكوري عضو المجلس الوطني و الأخ حسن حيضر الكاتب الإقليمي للحركة الشعبية بالمنطقة، عن يقينهما بأن سكان مدينة صفرو المجاهدة سيساهمون في البناء من خلال التصويت ب”نعم” على مشروع الدستور ليوم فاتح يوليوز، حيث أهابا بمناضلي ومناضلات الحركة الشعبية بالتصويت بنعم على مشروع الدستور، لكونه يحمل الأمل كل الأمل، والكرامة للشعب المغربي.

[download id=”126″]

صفرو – حبيبة حكيم العلوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى