أنشطة الأمين العامأنشطة حزبيةالمؤتمر الوطني الرابع عشر

خلال إجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمرالوطني للحركة الشعبية انتخاب الأخ السنتيسي رئيسا للجنة والأخ اليزيدي نائيا له

الأخ العنصريطالب الحركيات والحركيين التحلي بروح التوافق لإنجاح المحطة 14 السياسية والتنظيمية

دعا إلى إعداد برنامج وأرضية سياسية جديدة قادرة على تقديم حلول لأوضاع المملكة في ظل الجفاف وغلاء الأسعار

صليحة بجراف

انتخب اليوم السبت بالرباط، الأخ إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، وعضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر 14 للحزب، والمستشار البرلماني الأخ نبيل اليزيدي نائبا له، فيما كلف الأخ سعيد بن معنان بمهمة مقررلأشغالها.
كما تم انتخاب رؤساء اللجان الفرعية لهذه اللجنة، حيث ضمت التشكيلة كلا من الإخوة، محمد جواد، رئيسا للجنة المالية والإعداد واللوجيستيك، والمهدي عثمون، رئيسا للجنة الإشراف على إنتداب المؤتمرين، وعدي السباعي رئيسا للجنة الأنظمة والقوانين، ومحمد الغراس رئيسا للجنة الإعلام والتواصل، فيما أسندت مهمة رئيسة للجنة البرامج والأرضية السياسية.
للأخت فاطنة لكحيل.
وفي كلمة توجيهية بالمناسبة، ذكرالأخ محند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بخلاصات الدورة الأخيرة للمجلس الوطني للحزب، والتي صادقت بالإجماع على المقرر التنظيمي لتشكيل اللجنة التحضيرية وفق معايير مراعاة تمثيلية مختلف هياكل الحزب ومنظماته الموازية وأطر وكفاءات الحزب في إطار احترام التوازن الجهوي والمجالي مع الحرص على إشراك مختلف الأقاليم.
الأخ العنصر، الذي أكد صعوبة إشراك جميع الحركيين والحركيات في ظل حصرعدد اللجنة في 150 عضو علما أن اللجن المنبثقة عن اللجنة التحضيرية ستكون مفتوحة لكل الطاقات عبر الحضور المباشر أو المساهمة عن بعد، قائلا:” ينبغي التوضيح أن العضوية الفعلية هي للمواظبين والمواظبات على الحضور في أشغال اللجن والتي تنعقد بشكل أسبوعي”، اعتبر تشكيل اللجنة” خطوة جد مهمة في الطريق للمؤتمر الرابع عشر.
وطالب الأخ العنصرجميع الحركيات والحركيين بالتحلي بروح التوافق لإنجاح هذه المحطة السياسية والتنظيمية.
كما لم يفت الأخ الأمين العام للحركة الشعبية، التذكير بسياق التحضير لهذا العرس الحركي الوطني، والمتميز بتواجد الحزب في المعارضة، داعيا إلى العمل على إعداد برنامج وأرضية سياسية جديدة قادرة على تقديم بدائل وحلول للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ببلادنا في ظل الجفاف وغلاء الأسعار.
كما طالب الأخ العنصر بتقديم مقترح هيكلة اللجنة التحضيرية الوطنية ومقترح رؤساء اللجن الفرعية وعرضها على الجمع العام للجنة التحضيرية.
وذكر الأخ الأمين العام للحزب أن اللجن الفرعية ستستكمل هيكلتها في أولى اجتماعاتها بتحديد نواب الرؤساء ومقرري اللجن ونوابهم، مقترحا في هذا الإطار مراعاة التمثيل المجالي ومنظمات الحزب والأطر القادرة على المواكبة والحضور الفعلي.
من جهته ، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤمر الوطني الرابع عشر، أكد حرصه على مواكبة عمل اللجان الفرعية بمعية أعضاء مكتب اللجنة التحضيرية، والسهر على توفير الشروط الملائمة لعملها، مع الانفتاح المستمر على مساهمات كل الحركيات والحركيين لإغناء عمل اللجنة و احترام الاختصاصات القانونية والتنظيمية المخولة للجنة ولجانها الفرعية كما هي منصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب.
وتعهد الأخ السنتيسي بالعمل إلى جانب مكتب اللجنة ومكاتب اللجان الفرعية، بروح الفريق وبمنهجية العمل الجماعي لإنجاح مسار التحضير للمؤتمر الوطني المقبل، قائلا:” نريده جميعا محطة متميزة في مسار حزبنا العريق، لا من حيث نتائجه التنظيمية ولا من حيث رسائله السياسية وأوراقه البرنامجية”.
ولم يفت الأخ السنتيسي، توجبه الشكر والتقدير إلى جميع الحركيات والحركيين، وفي مقدمتهم الأخ محند العنصر، الأمين العام لحزب ، وإلى أعضاء اللجنة التحضيرية على ثقتهم فيه، مهنئا أيضا، رؤساء اللجان الفرعية على الثقة التي حظوا بها.
يذكر أن المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، كان قد صادق في مارس الماضي على مقرر تنظيمي يتعلق بتشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع عشر.
ونص المقرر على ضرورة تمثيلية مختلف مؤسسات الحزب ومنظماته الموازية، وكذا التمثيلية الجهوية، إلى جانب أطر وكفاءات التنظيم؛ وذلك على ضوء مراعاة معايير الكفاءة والتخصص والقدرة على المواكبة والحضور الفعلي في أشغال اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية، والالتزام بميثاق العضوية في اللجنة.
كما سيتم إحداث منصة إلكترونية رسمية تحت إشراف رئاسة اللجنة التحضيرية لتلقي المساهمات والاقتراحات وإحالتها على اللجان الفرعية المختصة، مع تأكيد التوصل والإحالة لذوي المساهمات والاقتراحات لتمكين أعضاء الحزب من المساهمة في الإعداد للمؤتمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى