الأخبارمقالات صحفية

تحت قيادة جلالة الملك ..المغرب برهن عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة

 أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن المغرب لطالما برهن ، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة.

وشدد بوريطة، في خطاب المغرب خلال الحوار رفيع المستوى حول الطاقة ، الذي عقد الجمعة ، عبر تقنية المناظرة المرئية على هامش الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن المملكة خطت خطوات كبيرة نحو طاقة حديثة ومستدامة وموثوقة، طاقة ذات تكلفة مناسبة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة “.

وأشار أيضا إلى أن المغرب اختار، بين الحاجة إلى التوفيق وبين الطلب المتزايد على الطاقة وضرورة الحد من التلوث ، طريق الطاقات المتجددة، والذي “يزاوج بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة”.

وأوضح الوزير، في هذا الإطار، أن المملكة اعتمدت سلسلة من السياسات العمومية أسفرت عن مشاريع كبيرة: مخطط الطاقة الشمسية ، مخطط الطاقة الريحية ، ومواصلة سياسة بناء السدود التي تهدف إلى المساهمة في إنتاج طاقة هيدروكهربائية.

وبعد أن أشاد بعقد هذه القمة الذي شارك فيه رؤساء دول وحكومات ، أكد السيد بوريطة أن تعيين المغرب بطلا في إطار الحوار رفيع المستوى حول موضوع “الابتكار والتكنولوجيا والبيانات” هو اعتراف بريادة المملكة في مجال الطاقات المتجددة.

وأبرز الوزير في هذا الصدد أنه اختيار “يعزز التزامنا ويحافظ على تعبئتنا”.

وقال “وهكذا ، عمل المغرب جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة وغيرها من البلدان البطلة ، للقيام بترافع دولي وتحسيس وتسريع الانتقال وحلول الطاقة المستدامة” ، مضيفا أن المغرب ضاعف طموحه من خلال تحديد هدف تجاوز 52 في المئة من مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الكهرباء الوطني في أفق 2030 ومن خلال زيادة مساهمته الوطنية المحددة في 45.5 في المئة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بحلول 2030.

وأشار بوريطة إلى أن المغرب يهدف إلى تحقيق، من خلال استراتيجية منخفضة الكربون، اقتصاد الطاقة بنسبة 20 في المائة في أفق سنة 2030 ، مسجلا أن الطموح يتمثل أيضا في أن يصبح فاعلا رئيسيا في إنتاج الهيدروجين الأخضر، وزيادة حصة الكتلة الحيوية في مزيج الكهرباء وانجاح الانتقال نحو تصنيع الطاقة.

وأكد أن اختيارات المغرب في مجال الانتقال الطاقي لا رجة فيها وتجد امتدادها في إفريقيا ، مبرزا أن المغرب ، في الواقع ، متشبث بقوة بدعم التحولات نحو الطاقة النظيفة في البلدان الأفريقية.

وشدد على أن “التزامنا هو دعم التنمية المستدامة في إفريقيا، والولوج للطاقة ، وتنمية الموارد وتقوية القدرات”، مذكرا أن المغرب أطلق بشراكة مع إثيوبيا ، “التحالف من أجل الولوج للطاقة المستدامة”.

ولاحظ وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن الولوج الشامل للطاقة النظيفة و المستدامة، ذات تكلفة مناسبة، يطرح العديد من التحديات في كل أنحاء العالم.

وفي هذا السياق، شدد على ضرورة تحفيز التعاون الدولي، وتسريع وتيرة التنمية ونقل التكنولوجيات النظيفة وتعبئة وسائل التمويل المبتكرة.

وخلص إلى أن المغرب القوي بتقليده في تبادل المعارف، سيواصل ديناميته في التعاون الإقليمي والقاري ، مع الحفاظ على التزامه الراسخ من أجل نموذج تنموي تضامني وحامي للبيئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى