الأخبار

الوضوح الحركي

بلغة الصدق والصفاء النابعة من قلب وعقل مغربي أصيلين متأصلين، عرض الأخ السعيد أمسكان، الأمين العام المفوض للحركة الشعبية، صورة الحزب أمام الرأي العام، وذلك في الحديث المطول الذي خص به الزميلة "الأحداث المغربية".
الحركة الشعبية بخير وتعرف دينامية مسترسلة، انسجاما وتجاوبا مع متطلبات المرحلة الراهنة والتحولات المتسارعة التي ما فتئ يعرفها العالم من حولنا، مؤكدة، بكل المقاييس أنها حزب مترسخ في التربة المغربية، يتجدد يوما عبر يوم، من خلال اعتماد حسن التدبير ودقة الهيكلة والتنظيم، والتواصل المنتظم مع مناضلاته ومناضليه في مختلف جهات المملكة.
ولأن قوتها في مصداقيتها واحترامها لالتزاماتها من أجل المصلحة العليا للوطن، يؤكد الأخ أمسكان أن الحركة الشعبية حزب"سيسهر على أن يستمر التحالف"، وتلك قناعة راسخة بالنسبة لمن يضع المغرب فوق كل الحسابات والاعتبارات.
كما أوضح الأخ الأمين العام المفوض أن الحزب حريص على احترام مواعيده و بألا شيء يستدعي "الاستثناء"، ما دامت الديمقراطية الداخلية هي سيدة المواقف والقرارات، في إطار وشائج الثقة الكبيرة التي تجمع مكونات الحزب، إن في القيادة أو في القاعدة.
واعتبارا لما سبق ذكره، يأتي الموقف الأخلاقي والمسؤول الذي لا يتأتى سوى لرجالات الدولة الحقيقيين، ويهم قرار الأخ العنصر والذي قال الأخ أمسكان في شأنه"..احتراما لشعور المغاربة ولمبادئ الأخلاق، فإن سي العنصر باعتباره وزيرا للداخلية يقول إنه لن يتدخل في شؤون الحزب، وطلب مني التكلف بذلك، لأنه لا يمكنه أن يكون في السلطة ويسير الالتزام في نفس الوقت". فطوبى لها من مدرسة كبرى في الوطنية وفي إيثار مصلحة الوطن، وطوبى لروادنا وتحية لشبابنا السائر على خطاهم.

محمد مشهوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى