أنشطة برلمانية

المخنتر يترافع عن الفلاحين الصغار الذين ليس عندهم أي مورد آخر للعيش غير الفلاحة

M.P/ زينب أبو عبد الله 

طالب النائب البرلماني محمد المخنتر، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي، السماح بالزيادة في عمق الآبار التي ينفذ منها الماء، مشيدا بالقرارات المتخذة بخصوص حفر الآبار جديدة، وذلك حماية للفرشة المائية حتى يدير الله خير”.

وبعد أن نوه النائب البرلماني في تعقيب على جواب المسؤول حكومي على سؤال شفوي حول “برامج مياه السقي” اليوم الإثنين خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بالمبادرة الملكية بإنشاء أكبر محطة لتحلية المياه بإفريقيا والتي دشنها ولي العهد مولاي الحسن بجماعة المهارزة الساحل بإقليم الجديدة،  قال :” نحن اليوم نخاطبكم بلسان الفلاحين الصغار الذين ليس عندهم أي مورد آخر للعيش غيرالفلاحة”.

وأضاف النائب البرلماني، صحيح أن البلاد تعيش أزمة جراء الجفاف، لكن لا بد من التنبيه أن عددا كبيرا من الفلاحين، “كايكونو زارعين الفلاحة ديالهم، ولكن ملي كتقرب الجني ديالها، ما كيبقاش الماء في البير، وملي كيبغيوا يعتقوها، ويحفروا بير آخر، ما كياخدوش الترخيص” والنتيجة أن الفلاحة تموت والفلاح يفلس .

وتابع النائب البرلماني أن الفلاح ، في هذه الحالة، يحد نفسه في حيرة، هل يرحل بحثا عن مورد رزق آخر، أو يبقى في أرضه  التي لم تعد تطعمه الخبز.

وخاطب الوزير موردا أن هذه الحالات تتكرر كثيرا في دكالة، وحبذا لو تقوموا  بزيارة لكي تقفوا على معاناة الفلاحين بالمنطقة

وخلص المخنتر قائلا: “بغيناكم  تبشرو الفلاحين، كاملين بالإستفادة من السقي الموضعي، أما عن الإقتصاد في الري، فالجميع واعين بأهميته مع توالي سنوات الجفاف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى