أنشطة الأمين العامالأخبارمقالات صحفية

الأخ العنصر يأسف لقرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

سلا/ زينب أبو عبد الله

اعتبر الأخ محند العنصر،الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، القرار الجزائري الأحادي الجانب بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة قرار مؤسف، قائلا :”نأسف إزاء موقف القادة الجزائريين الذين يسعون بكافة السبل إلى زعزعة استقرار المغرب”.

وأردف الأخ العنصر متابعا خلال إجابته على سؤال بهذا الشأن خلال ندوة خصصت لتقديم برنامج الحركة الشعبية، تمهيدا لاستحقاقات الإنتخابية ل8 شتنبر المقبل مساء الخميس بسلا، أن المغرب لن يرضخ بأي شكل لأي ضغط كان، وسيواصل الدفاع عن وحدته الترابية، والجزائر تتحمل مسؤولية قرارها كاملة.

وأضاف الأخ العنصر أن النزاع بين الجزائر والمغرب قائم منذ أن اختارت الدولة الجارة دعم انفصاليي جبهة (البوليساريو)، مسجلا غياب مصداقية التبريرات المقدمة.

وبعد أن أكد الأخ العنصر، أنه “من غير الممكن تصور المغرب مسؤولا عن حرائق الغابات بمنطقة القبائل”، أدان اتهامات الجارة الجزائر غير القائمة على أي أساس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى