أنشطة برلمانية

الأخ السنتيسي يستفسر الحكومة عن محدودية تأثير انخفاض أسعار المحروقات عالميا على الأسواق الوطنية

طالب  بإجراءات  كفيلة بتطبيق نظام مقياسي متوازن والحرص على تفادي انعكاسها على القدرة الشرائية للمواطنين

صليحة بجراف

استفسر الأخ  إدريس السنتيسي رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، الحكومة عن محدودية تأثير انخفاض أسعار المحروقات في الأسواق العالمية على الأسواق الوطنية رغم أنه بمجرد الإعلان عن ارتفاعها على المستوى العالمي ترتفع وطنيا.

وقال رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب في سؤال كتابي موجه إلى وزير الإقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي :”لاحظ المواطنون والمهتمون بأن انخفاض أسعار المحروقات في الأسواق العالمية لم تنعكس بنفس درجة الانخفاض على الأسواق الوطنية في الوقت الذي ترتفع هذه الأسعار وطنيا بمجرد الإعلان عنها على المستوى العالمي، الأمر الذي يتطلب توضيحا من الحكومة بخصوص التعامل اللامتوازن مع درجة الارتفاع أو الانخفاض على المستوى الدولي”.

 وفي هذا السياق، تساءل الأخ السنتيسي عن كيفية التحكم في أسعار المحروقات وتركيبتها.

 كما استفسر رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب عن إجراءات ،في الأفق، كفيلة بتطبيق نظام مقياسي متوازن، والحرص على تفادي انعكاس هذه الأسعار على القدرة الشرائية للمواطنين، لاسيما وارتفاع أسعار المحروقات يؤدي إلى ارتفاع كل المواد والخدمات، في المقابل فإن انخفاض برميل النفط على المستوى الدولي لا يؤدي إلى انخفاض أسعار هذه المواد على المستوى الوطني

يذكر المغاربة كانوا يأملون أن تنخفض أسعار بيع المحروقات  منذ 16 يوليوز الجاري، وفق ما كشف عنه مهنيون.

 وأرجعوا هذا الانخفاض بالأساس إلى الانخفاض المسجل في سعر بيع برميل النفط في السوق الدولية، إلا أن الحكومة، كعادتها فضلت الصمت ، وبالتالي استمرت موجة غلاء المحروقات، وما صاحبها من ارتفاع طبع أثمان مختلف المواد الأساسية مما دفع بآلاف من النشطاء المغاربة، تداول وسما، على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالب بخفض أسعار المحروقات وبرحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى