الأخبار

استهجان واسع للكلام غير المسؤول لفوزي الشعبي في حق الحركة الشعبيةأعضاء الفريق الحركي بلجنة الداخلية تصدوا لكلامه وتفادوا التصعيد احتراما للجلسة… والشعبي مطالب بأكثر من الاعتذار

استنكر عدد من أعضاء لجنة الداخلية الكلام غير المسؤول الذي صدر عن النائب فوزي الشعبي من حزب التقدم والاشتراكية في حق الحركة الشعبية خلال إحدى اجتماعات اللجنة.
وكانت الأخت فاطمة مستغفر، قد تصدت بقوة لكلام الشعبي، قائلة” كان عليك أن تحترم الحركة الشعبية مرتين، لأنه الحزب الذي دافع عن التعددية وحارب الحزب الوحيد وأتاح الفرصة لأمثالك للجلوس تحت قبة البرلمان”.
وبدورها، قالت الأخت فاطنة الكحيل إنه إذا كان ثمة حزازات انتخابية في دائرة معينة، فإنه من قمة العبث أن يتجرأ السيد الشعبي على كيل الاتهامات المجانية لحزب برمته، مضيفة أن نواب الأمة يجب أن يتحملوا مسؤولية ما يصدر عنهم.
وصنفت الأخت الكحيل كلام الشعبي في دائرة عدم احترام مؤسسة تشريعية وتحقير الأحكام الصادرة عن جلالة الملك، وتحاملا مجانيا على الحركة الشعبية التي بصمت تاريخ المشهد السياسي الوطني منذ الاستقلال بتصدرها معركة الدفاع عن قيم الحرية والتعددية الحزبية.
من جهته، اعتبر الأخ عبد القادر تاتو ما قاله فوزي الشعبي بالأمر المؤسف، قائلا إن ما قاله لا يمكن أن يصدر عن إنسان مسؤول.
وأضاف الأخ تاتو أن أعضاء الفريق الحركي، احتراما منهم للجلسة لم ينهجوا التصعيد وأصروا على ضرورة أن يسحب الشعبي كلامه ويعتذر، وهو ماتم، خاصة أن كل الفرقاء السياسيين استهجنوا كلام الشعبي.

الحركة – خاص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى