الأخبار

أنشطة مكثفة للأخ حداد بالرياض لتعزيز الشراكة بين المغرب والسعودية

أجرى وزير السياحة الأخ لحسن حداد، أول من أمس الخميس بالرياض، مباحثات مع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، وكذا مع الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز نائب أمير نفس المنطقة.

وأكد الأخ حداد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المحادثات كانت فرصة لبحث سبل تعزيز الشراكة بين المغرب والمملكة العربية السعودية في مختلف الجوانب المرتبطة بقطاع السياحة.
وأبرز الوزير أنه تم "خلال اللقاء مع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، التطرق إلى قضية التنمية الحضرية والسياحية والمشاريع الهيكلية التي تعرفها الرياض وخصوصا إمكانيات الشراكة بين المملكتين، مع إيلاء الاعتبار على الخصوص لتجربة المغرب في مجال التهيئة السياحية".
وتمحورت المباحثات أيضا حول "إمكانية تشجيع المستثمرين من كلا الجانبين على العمل معا"، وكذا حول الفرص الاستثمارية للمستثمرين السعوديين.
وفي هذا الإطار، أكد الوزير أنه تم الاتفاق على إحداث "منتدى الاستثمار"، مشيرا إلى أن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز أعرب عن استعداده لتشجيع المستثمرين السعوديين في هذا المجال.
وأكد الأخ حداد، الذي زار أيضا متحف "المصمك" الذي يؤرخ لإحداث العربية السعودية الجديدة، وكذا إدارة الأرشيف ثم الموقع السياحي الدريع بالقرب من مدينة الرياض، أن المباحثات مع الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز، تمحورت حول تعزيز التعاون بين المغرب ومنطقة الرياض، وخاصة في مجالات التنشيط الثقافي والمحافظة على الإرث المادي واللامادي وتثمينه، وكذا إمكانية إقامة توأمة بين مختلف التظاهرات التي تشهدها منطقة الرياض والمغرب.
واعتبر الوزير أن "المملكة العربية السعودية تعرف دينامية هامة في مجال تثمين والحفاظ على التراث" مما يمثل فرصة حقيقية للشراكة مع المغرب.
وقال الأخ حداد "نرغب في أن نكون شركاء في هذا الجهد، والمساهمة في ذلك عبر الاستجابة لطلبهم، بالنظر إلى التجربة والخبرة التي يتوفر عليها المغرب والإمكانيات السعودية في مجال الاستثمار"، مضيفا أن الأمر يتعلق بشراكة رابح-رابح وتعزيز أكثر للعلاقات التاريخية والأخوية بين المملكتين تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس وخادم الحرمين الشريفين.
من جهة أخرى، أكد الوزير أن المكتب الوطني المغربي للسياحة سيفتح قريبا مكتبا بالرياض حيث يوجد سوق هام بأربعة ملايين مسافر وفاعلون هامون في القطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى