الأخبار

أرانب سباق انتخابية

محمد مشهوري

يسائلنا ما عرفته انتخابات رؤساء ومكاتب الغرف المهنية التي جرت يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين من ممارسات مغرقة في العبث والسوريالية، عن مدى سلامة المشهد السياسي المغربي ومناعته من تغلغل “فيروسات” كنا نعتقد أنها أصبحت في عداد الماضي.
الأخبار المتداولة عن أجواء هذه الانتخابات، تفيد باستعمال المال من أجل شراء أصوات بعض “الناخبين الكبار” و”على عينيك يا بن عدي”، في خرق سافر للالتزام الحزبي أو الوفاء للتحالفات السياسية القائمة منذ تشكيل الحكومة الحالية..
التخوف قائم من أن تتغلغل هذه “الفيروسات” إلى الانتخابات الجماعية والجهوية، حيث سجل في بعض المناطق دخول أشخاص حلبة السباق كأرانب من أجل بعثرة الأصوات، مع تعهد بدعم “أبطال السباق المحترفين” مقابل الظفر بصفقات من البلديات.
إن عودة مثل هذه الممارسات الماضوية، تجعلنا نشعر بأن تحقيق روح دستور 2011 لا يزال غاية بعيدة المنال. فبالنسبة لنا في الحركة الشعبية، نخوض هذه الانتخابات بطوية صافية، انطلاقا من إيماننا بالتغيير، منتهجين أسلوب السياسة النبيلة، لنفاجأ من خلال المؤشرات التي ذكرناها والإرهاصات الأولى أن دار لقمان ستظل على حالها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى