نحو إرساء شراكة مبتكرة بين وزارة التربية الوطنية والوكالة الجامعية الفرنكوفونية

وقع الأخ سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وسليم خلبوس عميد الوكالة الجامعية الفرنكوفونية ، اليوم الثلاثاء بالرباط ، على اتفاقية-إطار للتعاون بين الوزارة والوكالة.

وتهدف الاتفاقية التي وقعت بحضور إدريس أوعويشة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي ورؤساء جامعات مغربية ومسؤولين في المجال، إلى إرساء أسس شراكة مبتكرة بين الطرفين في المجالات الأكاديمية والعلمية ذات الاهتمام المشترك، من خلال إنشاء فضاء جامعي فرنكوفوني أورو-متوسطي.

كما تروم الاتفاقية ، وفق بلاغ لوزارة التربية الوطنية ، النهوض بالبحث العلمي ونقل التكنولوجيا ودعم روح المقاولة والرفع من قابلية التشغيل لدى خريجي الجامعات المغربية، إضافة إلى وضع برامج للتكوين المستمر مفتوح في وجه الأساتذة والأطر الإدارية، وتطوير برامج الابتكار في مجال البيداغوجيا الرقمية.

وعلى هامش مراسيم التوقيع على الاتفاقية-الإطار، شارك الأخ أمزازي وخلبوس في حفل اختتام مشروع هيكلة ومواكبة ريادة الأعمال لدى الطلبة بالمغرب العربي SALEEM، وذلك بحضور ألفة بنعودة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بتونس وفريديريك فيدال وزيرة التعليم العالي والبحث والابتكار بفرنسا.
ومشروع SALEEM الذي تنسقه الوكالة الجامعية الفرنكوفونية ويساهم في تمويله الاتحاد الأوروبي، يسعى إلى إبراز روح المقاولة لدى الطلبة وذلك عبر مواكبتهم من أجل الحصول على صفة الطالب المقاول، حيث تم، خلال الفترة 2018-2020، منح هذه الصفة لفائدة 460 طالب من أصل ألف طالب تم تكوينهم بالقطبين النموذجيين التابعين لجامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

[ + ]