الأخ العنصر يبحث مع مديرة برنامج “الموئل” للأمم المتحدة سبل التعاون في مجال الإسكان

أجرى الأخ محند العنصر رئيس جمعية جهات المغرب، اليوم الأربعاء بالرباط، مباحثات مع المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ميمونة محمد شريف، تمحورت حول سبل تعزيز التعاون في مجالات تدخل البرنامج.

وشكلت هذه المباحثات مناسبة لبحث السبل المتاحة للتعاون بين الجانبين، وكذا استعراض الإنجازات الهامة التي حققها المغرب في مجال تفعيل أوراش اللاتمركز والجهوية الموسعة.

وقال الأخ العنصر، بالمناسبة إن هذا اللقاء شكل مناسبة لتبادل الآراء والتجارب وبحث سبل تعزيز التعاون بين جهات المملكة وبرنامج (الموئل) للأمم المتحدة، وكذا استعراض التقدم الذي أحرزه المغرب في تنزيل ورش الجهوية الموسعة.

وأبرزالأخ العنصر أن قضية الإسكان، خاصة بالمدن، تمثل تحديا حقيقيا للمغرب، كما هو الحال بالنسبة لباقي بلدان العالم، لاسيما أن المعطيات المتوفرة حاليا، تفيد بأن عدد قاطني السكن غير اللائق قد يصل إلى 3 ملايير شخص في أفق سنة 2050.

وأكد أن ضمان الولوج إلى سكن لائق للجميع يتطلب تظافر جهود كل المتدخلين، معربا عن استعداد الجماعات الترابية لمواكبة جهود الحكومة، ومختلف المنظمات الدولية، وعلى رأسها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، من أجل تطوير برامج سكنية تستجيب لمتطلبات الساكنة.

من جهتها، قالت ميمونة محمد شريف، في تصريح مماثل، إن المباحثات “تناولت بحث آفاق التعاون بين جمعية جهات المغرب وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في مجالات عمل البرنامج، ولاسيما ما يتعلق بتبادل التجارب والممارسات الجيدة وقضايا التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وأضافت المسؤولة الأممية “بحثنا أيضا قضايا تهم تطوير المناطق القروية، وسبل تحسين مستوى عيش ساكنتها وخلق فرص الشغل، لاسيما لفائدة الشباب”.

وأكدت على أهمية الأدوار التي تضطلع بها المجالس المنتخبة بالمدن على اعتبار أن” هذه المدن تواجه العديد من التحديات، ولأنه على المستوى المحلي، بالتحديد، يمكن رصد آثر سياسة مخططات العمل على الوضع المعيشي للساكنة”.

وقالت المسؤولة الأممية ” نتطلع إلى العمل سويا مع جمعية جهات المغرب من أجل توفير ظروف أفضل للعيش لكافة السكان، سواء بالمدن أو بالقرى، وعدم ترك أحد يتخلف عن الركب”.

وتقوم ميمونة محمد شريف بزيارة عمل للمملكة، حيث أشرفت، الاثنين، على افتتاح المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في المغرب، الذي يحتضنه مقر وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.

كما تم، بالمناسبة، التوقيع على “البرنامج البلد لموئل الأمم المتحدة 2020-2023″، الذي يشكل إطارا استراتيجيا يوجه التعاون بين البرنامج الأممي والحكومة المغربية.

[ + ]