الأخ مولاي دريس الحسني يطالب الحكومة بإنقاذ قطاع الصناعة التقليدية

دعا إلى دعم الغرف المهنية وتقوية اختصاصاتها حتى تكون في مستوى الورش الانتخابي المهني المقبل
صليحة بجراف

طالب الأخ مولاي دريس الحسني عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الحكومة بإنقاذ قطاع الصناعة التقليدية الذي يشغل حوالي مليونين ونصف من اليد العاملة ويساهم بشكل مهم في الاقتصاد الوطني.
المستشار البرلماني الحركي، في تعقيب على جواب نادية فتاح العلوي وزيرة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، حول سؤال “حماية المنتوج الوطني وتطويره”تقدم به فريقه خلال جلسة الأسئلة الشفهية الثلاثاء بمجلس المستشارين، دعا إلى تفعيل القانون المنظم لأنشطة الصناعة التقليدية الذي تم إخراجه مؤخرا بعد عقود من الانتظار، وإلى دعم الغرف المهنية وتقوية اختصاصاتها لاسيما والمغرب مقبل على الانتخابات المهنية، مسجلا أن هذا الورش الديمقراطي يستدغي مراجعة القوانين المتعلقة بالانتخابات، قائلا:”أملنا هو جعل الغرف المهنية في مستوى الجماعات الترابية”.
كما شدد المتحدث، على أهمية دعم التعاونيات والجمعيات، والتكوين المهني بالقطاع لضمان استمرارية الحرف التقليدية وتطويرها وجعلها قادرة على المنافسة.
وأردف متابعا :”أن حماية المنتوج الوطني يتطلب مراجعة اتفاقيات التبادل الحر واعتماد سياسة لتشجيع استهلاك المنتوجات الوطنية الأصيلة المادية وغير المادية، وإقرار نظام لحماية الحرف المغربية من القرصنة، وتشجيع الصناع التقليديين للحد من هجرتهم نحو الخارج”.
ولم يفت المستشار البرلماني دعوة الحكومة أيضا إلى الاستثمار في دعم الصناعات الوطنية وخلق بدائل لساكنة المناطق الشرقية التي تعيش على المنتوجات المستوردة خارج.
تجدرالإشارة إلى أن قطاع الصناعة التقليدية، يعرف وضعية صعبة جراء تأثره بالتبعات السلبية لجائحة “كورونا”(كوفيدـ19).

[ + ]