في ندوة”ترسيم الأمازيغية رهان مؤسساتي” ..التأكيد على أحقية المغاربة في الإحتفال برأس السنة الأمازيغية كعيد وطني وعطلة رسمية مؤدّى عنه

الرباط/ صليحة بجراف

أجمع المشاركون في ندوة فكرية نظمها الفريقان الحركيان بمجلسي البرلمان بتعاون مع جبهة العمل السياسي الأمازيغي، حول موضوع “ترسيم الأمازيغية رهان مؤسساتي” مساء الخميس بالرباط ، على أحقية المغاربة الإحتفال برأس السنة الأمازيغية، بشكل رسمي كعيد وطني وعطلة رسمية مؤدّى عنه على غرار الأعياد والعطل الرسمية.
واعتبرالمتدخلون من فعاليات سياسية وباحثين في الثقافة الأمازيغية، أن ترسيم السنة الأمازيغية سيكون بمثابة “القرار التاريخي الذي من شأنه أن ينصف لغة وثقافة وهوية عريقة بالمملكة”.

الأخ العنصر: السنة الأمازيغية توحد جميع المغاربة

وفي هذا السياق، دعا الأخ محند العنصرالأمين العام لحزب الحركة الشعبية، إلى جعل رأس السنة الأمازيغية “عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه”، قائلا :”إن الاحتفال بالسنة الأمازيغية يكرس اعتزاز جميع المغاربة وليس الأمازيغ فقط، بهويتهم، ويرسخ التعددية التي تميز المجتمع المغربي بكل روافده”.
وأردف الأخ العنصر مضيفا،” نحن في الحركة الشعبية، لسنا ممن يطالب بمزيد من أيام العطل، لكن مناسبة رأس السنة الأمازيغية، توحد جميع المغاربة، وبالتالي لا بد أن تفعل بشكل رسمي، ولا أحد يمكن أن يزايد عنا، لأن القضية الأمازيغية، فوق كل التشنجات والمزايدات الحزبية”.
الأخ العنصر، الذي أكد أن الدستور المغربي كان واضحا في هذا الأمر، لكونه تحدث عن كل الروافد التي تعطي الإستثناء والخصوصية المغربية، أبرز، في المقابل، أن دسترة اللغة الأمازيغية والإعداد لقوانين تنظيمية تتعلق بها أمر غير كاف، بل يتعين تنزيلها على أرض الواقع.
كما تحدث أمين عام الحركة الشعبية عن دوراللغة الأمازيغية في تحقيق الإقلاع الإقتصادي المنشود، خاصة بالقرى والجبال، قائلا:”إن تحقيق التنمية والنهوض بوضعية الساكنة بالمناطق القروية لن يتم إلا بعدالة مجالية بين مختلف مناطق المغرب”.
وتابع الأخ العنصر موضحا:”نريد أن يكون المغاربة سواسية في الحقوق كما الواجبات، ولا يجب الإنسياق وراء من يريد محو التعددية التي تميز الشخصية المغربية”.

حجاج يستغرب المماطلة في ترسيم رأس السنة الأمازيغية

من جهته، محي الدين حجاج، المنسق الوطني لجبهة العمل السياسي الأمازيغي، طالب بتتويج الاعتراف الشعبي برأس السنة الأمازيغية، “عبرترسيمه إداريا بمرسوم يقضي أنه يوم عيد وعطلة رسمي مؤدى عنه”.
حجاج، الذي استغرب المماطلة في ترسيمه، مبديا تأسفه لعدم الإحتفال رسميا برأس السنة الأمازيغية هذه السنة، الذي يصادف 2971، لكون كل المؤشرات كانت توحي بذلك، توقف عند دور الحركة الشعبية في دسترة الأمازيغية، قائلا :” للتاريخ، لا يمكن أن ننكر دور الحركة الشعبية في الوصول بالأمازيغية إلى إقرارها كلغة رسمية إلى جانب العربية، فنحن في 2021 نطالب بمطلب ترسيم رأس السنة الأمازيغية، ومازلنا نواجه بالتسويف والمماطلة، فما بال من كان يناضل من أجل التعددية، منذ1959 يوم كانت الأوحادية اللغوية هي السائدة، والتي مازالنا نعايش تبعاتها في الواقع، لكن من يصر على الأوحادية لا يمكن أن يحقق شيئا، لأن البلاد لايمكن أن تسير على رجل واحدة”.

الأخ مبديع يتحدث عن مبادرات فريقه لإنصاف الأمازيغية

من جانبه، الأخ محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، الذي تحدث عن أهمية تنظيم هذه الندوة الفكرية بالتزامن مع حلول السنة الأمازيغية الجديدة لما لها من رمزية تاريخية، قال إن الحركة الشعبية التي طالبت بإعادة الاعتبار للغة والثقافة الأمازيغية، لم تسعى يوما إلى استغلالها سياسيا كما رفضت أي توظيف يمكنه أن يؤدي إلى نزع الوحدة الوطنية ويزرع الشقاق بين صفوف الأمة الواحدة، أو يلهيها عن توحيد الجهود من أجل التنمية ومحاربة الفقر والتخلف وتحقيق العدالة .
مبديع، توقف أيضا عند مبادرات فريقه التشريعية والرقابية ذات الصلة بإنصاف الأمازيغية، قائلا:” كنا السباقين إلى الدفاع عن إحداث قناة أمازيغية ودافعنا ولازلنا عن إقرار السنة الأمازيغية،عطلة سنوية ومودى عنها، وساهمنا على مستوى التشريع في تقديم مقترحات قوانين آخرها مقترح قانون يقضي بتغيير وتتميم القانون 3.64 وذلك بهدف تعديل الفضل الخامس الذي ينص على أن اللغة العربية هي وحدها لغة المداولات والمرافعات والأحكام في المحاكم المغربية وذلك بادراج الأمازيغية كلغة للتقاضي والمرافعات والأحكام طبقا للفصل الخامس من الدستور”، مضيفا :”كان للفريق الحركي، الدور الكبير في اعتماد حرف “تيفيناع” كحرف رسمي لكتابة الأمازيغيىة وذلك أثتاء مناقشة القانونين التنظيمين المتعلقين بالطابع الرسمي للأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية”.
كما لم يفت القيادي الحركي ،استحضار روح الزعيم المحجوبي أحرضان الرئيس المؤسس للحركة الشعبية، الذي رحل في نوفمبر الماضي إلى دار البقاء، بعد أن كرس حياته كمدافع شرس عن الأمازيغية، قال عنه مبديع إنه خلد اسمه في التاريخ كمدافع مستميت كرس حياته للدفاع عن مغرب الحريات والمؤسسات، مغرب الهوية الموحدة بانصهار كل روافده العربية والأمازيغية والصحراوية والحسانية الغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعربية والمتوسطية.

الأخ السباعي:النضال المؤسساتي هو السبيل المشروع لاحتضان ومعالجة مختلف القضايا

بدوره، الأخ امــبارك السبــــاعي رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين ، الذي اعتبر اللقاء متميزا، بالنظر إلى طبيعة الموضوع والمتعلق بسؤال الهوية، خاصة مكونها الأمازيغي الذي يعد مكونا أساسيا، لم يحظى بعد بالمكانة المستحقة في السياسات العمومية وفي مختلف مناحي الحياة العامة، قائلا :”هي مطالب حملتها نضالات الحركة الأمازيغية بمختلف مكوناتها منذ عقود، وضمنها حزبنا الحركة الشعبية الذي حمل هم هذه القضية الوطنية منذ تأسيسها، وعبر تضحيات جسام أفضت إلى تحول إستراتيجي في بلادنا بفضل الحكمة الملكية، والنضال الديمقراطي لكل المؤمنين بعدالة وضرورة إنصاف هذا المكون الأصيل في الهوية المغربية، وذلك عبر خطوات نوعية أسس لها الخطاب الملكي في أجدير وصولا إلى دسترتها سنة 2011 وما بني على ذلك من استكمال المسطرة التشريعية والمصادقة على القانونين التنظيميين الهامين المتعلقين بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية كمدخل للتفعيل الإيجابي لترسيم الأمازيغية”.
رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، في كلمة تلاها نيابة عنه الأخ أحمد شذا عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، عبر عن تطلعه إلى الخروج من هذه الندوة بخلاصات واقتراحات لبلورة آليات لتفعيل أحكام الدستور ذات الصلة بترسيم الأمازيغية، مؤكدا العزم على تفعيلها في عمل فريقه التشريعي والرقابي وتقييم السياسات العمومية، وذلك على ضوء إيمانه الراسخ بأن النضال المؤسساتي هو السبيل المشروع لاحتضان ومعالجة مختلف القضايا المجتمعية وضمنها القضية الامازيغية التي هي مسؤولية جميع المغاربة.
تجدر الإشارة إلى الندوة الفكرية التي نظمت احتفالا بالسنة الأمازيغية الجديدة2971،وتميزت بمداخلات فاعلين سياسيين وباحثين في الثقافة الأمازيغية، وتوزعت أشغالها على جلستين الأولى ترأسها الأخ حميد كوسكوس الخليفة الثالث لرئيس مجلس المستشارين، والثانية ترأسها الأخ لحسن سكوري عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، اختتمت بتقديم تقريرتركيبي للأخ عبد الرحمان بوزيان مدير الفريق الحركي بمجلس النواب.

[ + ]