في البيان المشترك للحركة الشعبية وجبهة العمل السياسي الأمازيغي ..الإشادة بالمبادرة النوعية والخلاقة التي تفتح المجال لانخراط فعاليات الحركة الأمازيغية ومختلف فعاليات المجتمع المدني في العمل الحزبي

تتويجا لمسار المفاوضات بين حزب الحركة الشعبية وجبهة العمل السياسي الأمازيغي، نظمت الحركة الشعبية برئاسة الأخ محند العنصر الأمين العام للحزب، اليوم الخميس لقاء مع ممثلي الجبهة من أجل توقيع بلاغ مشترك

بعد مسار من الحوار الجاد والمسؤول بين حزب الحركة الشعبية وجبهة العمل السياسي الأمازيغي، انعقد بالرباط يوم الخميس 31 دجنبر 2020، لقاء تحصيلي ضم كل من الأمين العام لحزب الحركة الشعبية السيد محند العنصر وممثلين عن المكتب السياسي للحزب، والمنسق الوطني للجبهة السيد محيي الدين حجاج وأعضاء لجنة الإشراف لجبهة العمل السياسي الأمازيغي، بغاية الاعلان الرسمي عن حصيلة مسار هذا الحوار النوعي والمتميز.،
وبعد كلمة كل من السيد الأمين العام للحزب والسيد المنسق الوطني للجبهة، اللذان أكدا فيهما على أهمية هده اللحظة، وتثمينهما لحصيلة ومخرجات الحوار ودعمهما الموصول لإستراتيجية انخراط فعاليات الجبهة الأمازيغية في العمل الحزبي كإحدى السبل الناجعة للترافع داخل المؤسسات من أجل تحصين المكتسبات الدستورية للامازيغية والعمل على تنزيلها في جميع مناحي الحياة العامة، برؤية إستراتيجية تعتبر الأمازيغية كمكون أساسي في الهوية الوطنية المتنوعة، إحدى المرتكزات الجوهرية للمشروع المجتمعي الديمقراطي والتنموي، ودعامة مركزية للنموذج التنموي المنشود.،
وبعد اعتماد الجانبين لمخرجات عمل اللجنة المشتركة على المستوى التنظيمي والسياسي، فإنهما يعلنان ما يلي:
– إشادتهما بهذه المبادرة النوعية والخلاقة التي تفتح المجال لانخراط فعاليات الحركة الأمازيغية ومختلف فعاليات المجتمع المدني في العمل الحزبي كمدخل استراتيجي لتعزيز خيار النضال تحت سقف المؤسسات.
– التزامهما بتنزيل مخرجات الحوار على المستوى المركزي وعلى مستوى الجهات و الأقاليم المقرر انخراطها السياسي والتنظيمي داخل هياكل حزب الحركة الشعبية وفق أحكام ومقتضيات النظامين الأساسي والداخلي للحزب.
– تتبعهما عن طريق لجنة مشتركة، لأجرأة خلاصات، ومخرجات هذا التعاقد السياسي .

الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المنسق الوطني لجبهة العمل السياسي الأمازيغي

[ + ]