“تحديات وإكراهات القطاع” محور لقاء جمع الأخ مبديع بممثلي مهنيي الصيد الساحلي بالمغرب

علياء الريفي

شكلت “التحديات والإكراهات”التي يعرفها، قطاع الصيد الساحلي بالمغرب، محور لقاء جمع الأخ محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، الثلاثاء، بمقر الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية بالرباط، بوفد عن ممثلي مهنيي قطاع الصيد الساحلي بالمغرب.

اللقاء، الذي يندرج في إطار اللقاءات التواصلية لأعضاء الفريق الحركي بمجلس النواب، وحضره  الأخ سعيد بن معنان، مدير مقر حزب الحركة الشعبية، اعتبره الأخ مبديع فرصة للإطلاع أكثر على هذا القطاع الحيوي سواء على المستوى الإقتصادي أو الإجتماعي، ومناقشة مختلف المشاكل والإكراهات التي تعترض تطوره، مؤكدا  استعداد فريقه، وبتنسيق مع الأخ محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، لطرح كل الإشكالات والاكراهات التي تواجه القطاع على الفرق النيابية والترافع من أجلها أمام القطاع الحكومي والمؤسسات المعنية، سواء على المستوى التشريعي أو الرقابي.

من جهتهم، سلط ممثلو مهنيي قطاع الصيد الساحلي، الضوء على واقع قطاعهم، مسجلين مجموعة من المشاكل والإكراهات التي يواجهونها في ظل “اليوتيس الأول”الذي يشرف أجله عن الانتهاء ، مبرزين أيضا، عدم استفادتهم منه رغم مساهمتهم فيه.

و أجمع المتدخلون على ضرورة تقييم هذا المخطط وإعادة النظر في النصوص التشريعية والتنظيمية ذات الصلة، فضلا عن تدبير هذا القطاع وفق منظور جديد يأخذ بعين الاعتبار كل الاكراهات والمعيقات التي تعترضه، مشددين على ضرورة التغلب عليها مع مخطط “اليوتيس الثاني”.

وخلص اللقاء، إلى اقتراح وضع برنامج عمل بتوخى الترافع عن القطاع، وصياغة ورقة تقنية بمقاربة تشاركية تتضمن كل المقترحات والملاحظات، على أساس عرضها على أعضاء الفريق والمكتب السياسي للحركة الشعبية.

تجدر الإشارة إلى أن الوفد يضم كل من ممثلي غرف الصيد البحري الأطلسية الشمالية وفيدرالية الصيد الساحلي للسمك السطحي والكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بالمغرب.

[ + ]