تجاوبا مع التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب ثورة الملك والشعب ..الحركة الشعبية تدعو مناضليها إلى الإنخراط الفعلي في تنظيم حملات ميدانية مسترسلة للتوعية والتحسيس حول أهمية الوقاية من “كورونا”

دعا حزب الحركة الشعبية، الحركيات  والحركيين إلى الإنخراط الفعلي في تنظيم حملات ميدانية مسترسلة للتوعية والتحسيس، حول أهمية الوقاية من فيروس كورونا المستجد، وحث المواطنين والمواطنات على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية العامة، كإرتداء الكمامات الواقية، وإحترام التباعد الجسدي، والتعقيم المستمر لليدين، وذلك استجابة للتوجهيات الملكية السامية بمناسبة الذكرى الـ67 لثورة الملك والشعب.

وجاء في مذكرة تحمل توقيع الأخ محند العنصر، الأمين العام للحزب، موجهة إلى كل من النائبات والنواب البرلمانيين، المستشارين البرلمانيين ، رئيسات ورؤساء المجالس الترابية، المكلفين بالإشراف على عقد المؤتمرات المحلية والإقليمية، رئيسة منظمة النساء الحركيات، المنسق الوطني للشبيبة الحركية، رئيس المنتدى الجامعي الحركي، رئيس رابطة الصيادلة الحركيين، رئيس رابطة المهندسين الحركيين، والقائد العام لمنظمة الكشاف الشعبي أنه: “تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في الخطاب الأخير، الذي توجه به جلالة الملك حفظه الله إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب، وإيمانا من حزب الحركية الشعبية بضرورة انخراط كل الفعاليات الوطنية في الجهود المتواصلة التي تبذلها مختلف السلطات العمومية في معركتها للحد من انتشار فيروس كورونا، الذي أصبحت وتيرة انتشاره في تصاعد يومي، مما أضحى يشكل خطرا على صحة وسلامة المواطنين ناهيك عن إنعكاساته الإقتصادية والإجتماعية على بلدنا، وتقديرا للدور المنوط بمختلف مؤسسات حزبنا كلما تعلق الأمر بتلبية نداء الوطن، يشرفني أن أطلب من السيدات والسادة منتخبي الحزب وهياكله واطره وكافة المناضلات والمناضلين بمختلف ربوع المملكة، كل من موقعة وصفته إلى ضرورة الإنخراط الفعلي في تنظيم حملات ميدانية مسترسلة للتوعية والتحسيس، حول أهمية الوقاية ومكافحة إنتشار فيروس كورونا، وذلك بتنبيه الساكنة إلى المخاطر المرتبطة بكوفيدـ 19، ودعوتهم إلى التقيد بالتدابير الإحترازية والوقائية المعمول بها للحد من إنتشار هذا الوباء الفتاك  وعدم الإستهانة بخطورته”.

كما طالبت الحركة الشعبية، الحركيات والحركيين، بتسخير كل الإمكانيات المتاحة قانونيا للتواصل مع الساكنة، دون الإخلال بالتعليمات الصادرة عن مختلف السلطات.

وخلصت المذكرة إلى استغلال، المناسبة، لحث المواطنات والمواطنين على إلزامية إرتداء الكمامات الواقية، وإحترام التباعد الجسدي، والتعقيم المستمر لليدين وذلك صونا لسلامتهم.

[ + ]