في بلاغ للمكتب السياسي للحزب..الحركة الشعبية تدين السلوك الشنيع “أمنستي” وتؤكد رفضها للتقارير الصادرة عن المنظمة

تستأنف أشطتها الإشعاعية بانتداب أطر الحزب للإشراف على عقد المؤتمرات في الأقاليم والعمالات وانتخاب مكاتبها

في أفق تقديمها إلى وزير الداخلية قبل 19 يوليوز 2020..تكلبف لجنة خاصة بإعداد مذكرة لبلورة تصور الحزب حول المنظومة الانتخابية

عقد المكتب السياسي للحركة الشعبية اجتماعه العادي عن بعد برئاسة السيد محند العنصر الأمين العام للحزب، وذلك يوم الخميس 9 يوليوز 2020، حيث تقدم السيد الأمين العام في مستهل هذا اللقاء بإسمه ونيابة عن أعضاء المكتب السياسي وكافة الحركيات والحركيين بمختلف ربوع المملكة بتهنئة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة حصول ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن على شهادة الباكالوريا دورة 2020 “خيار دولي” مسلك “علوم اقتصادية واجتماعية” بميزة “حسن جدا”. وكانت مناسبة للتضرع إلى الله أن يحفظ جلالته وينعم على ولي العهد بالتوفيق والنجاح في مساره الدراسي.

وبعد ذلك تناول أعضاء المكتب السياسي كل النقط المدرجة في جدول الأعمال بالنقاش الجاد والمسؤول، حيث خلص  الإجتماع إلى ما يلي:

–     علاقة بالحملات الممنهجة التي ما فتئت منظمة العفو الدولية “أمنستي” تشنها ضد المغرب ومصالحه عبر تقاريرها التي لا تستند إلى الأدلة والحجج، كما هو الشأن بالنسبة لتقريرها الصادر يوم 22 يونيو 2020 والذي تضمن اتهامات خطيرة ومغرضة ضد المملكة المغربية، فإن الحركة الشعبية تدين هذا السلوك الشنيع الذي يسعى إلى تبخيس المكاسب التي حققها المغرب، وترفض رفضا قاطعا التقارير الصادرة عن هذه المنظمة لارتباطها بأجندة لا علاقة لها بحقوق الإنسان ولمعاكستها لتوجهات المجتمع الدولي التي تشيد بمبادرات المغرب في كل المجالات.

–     بعد إحاطة أعضاء المكتب السياسي من طرف السيد الأمين العام علما بمجريات الاجتماع المنعقد بين وزير الداخلية والأمناء العامين للأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، كأرضية لسلسلة من اللقاءات التي تعتزم وزارة الداخلية عقدها مع قادة الأحزاب السياسية في إطار التشاور والحوار حول القضايا الجوهرية المرتبطة بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، تعزيزا للمسار الديمقراطي الذي تبنته بلادنا خيارا لا رجعة فيه، تم تكليف اللجنة المختصة بمهمة إعداد مذكرة وبلورة تصور حزب الحركة الشعبية حول المنظومة الانتخابية وعرضها على أنظار المكتب السياسي للدراسة والمناقشة نهاية الأسبوع المقبل في أفق تقديمها إلى وزير الداخلية قبل يوم الأحد 19 يوليوز 2020.

–     وفي ما يخص الشأن التنظيمي للحزب، وارتباطه باستئناف الأنشطة الإشعاعية ومواصلة الهيكلة على المستوى الوطني وفق المستجدات الوبائية ببلادنا، وبعد نقاش مستفيض حول الموضوع، قرر المكتب السياسي انتداب مكلفين من أطر الحزب وكفاءاته بمهمة الإشراف على عقد المؤتمرات في الأقاليم والعمالات وانتخاب مكاتبها وذلك في إطار احترام التدابير الاحترازية المعمول بها في بلادنا جراء جائحة كورونا.

[ + ]