بؤرة “لالة ميمونة” تدفع الأخ مبديع إلى مُساءلة رئيس الحكومة عن الأسباب والإجراءات المتخذة للحد منها

صليحة بجراف

طالب الأخ محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، الحكومة، بكشف الأسباب الكامنة وراء الارتفاع المهول لعدد المصابين  بفيروس كورونا المستجد خلال الأيام الأخيرة، مُتسائلا عن الاجراءات المتخذة للحد من انتشاره، والتدابير اللوجستية والصحية لإيواء المصابين.

ويأتي سؤال الأخ مبديع، عقب الطفرة التي عرفها عدد المصابين بوباء كورونا لاسيما عقب البؤرة الوبائية التي مست المئات من العاملات والعاملين بضيعات ومعامل “لالة ميمونة” بإقليم القنيطرة، لاسيما  بعد المجهود الاستثنائي الذي بذلته كل مكونات الشعب المغربي، لمحاصرة الجائحة”.

وجاء في السؤال الشفوي الآني  الموجه إلى رئيس الحكومة: “فوجئ الرأي العام الوطني مؤخرا ببروز بؤر وبائية خطيرة لفيروس كورونا المستجد في بعض الضيعات الفلاحية والوحدات الانتاجية والصناعية بمنطقة الغرب، ترتب عنها ارتفاع عدد الاصابات بشكل غير مسبوق في صفوف العمال والعاملات بهذه الوحدات، بالإضافة  الى المخالطين، الأمر الذي من شأنه تقويض كل المجهودات التي تم بذلها لتطويق هذه الآفة، وفي هذا السياق نسائلكم عن الاسباب الكامنة وراء الارتفاع المهول لعدد المصابين بهذا الفيروس، وكذا عن الاجراءات المتخذة للحد من انتشاره، والتدابير اللوجستية والصحية لإيواء المصابين؟”.

[ + ]