جمعية جهات المغرب تستعرض دور جهات المملكة ومساهمتها الفعالة في التصدي لجائحة كورونا

شكل اجتماع مشترك لجمعية جهات المغرب ووزارة الداخلية نظم، مؤخرا، عن بعد بواسطة تقنية الاتصال المرئي المباشر، فرصة لاستعراض دور جهات المملكة ومساهمتها الفعالة، إلى جانب السلطات العمومية وباقي الجماعات الترابية الأخرى وكذا فعاليات المجتمع المدني، في التصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأفاد بلاغ لجمعية جهات المغرب، أن المشاركين خلال هذا الاجتماع، الذي ترأسه الأخ محند العنصررئيس جمعية جهات المغرب، وخالد سفير،الوالي المدير العام للجماعات الترابية، نوهوا بالتدابير الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها المملكة تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، لمواجهة المخاطر والآثار الناجمة عن جائحة كوفيد-19، سواء تلك الهادفة إلى الحد من انتشار الوباء أو التقليص من الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عنه، وهي المبادرة السامية التي جنبت البلاد الأسوأ، وحظيت بإشادة المجتمع الدولي.

وأضاف البلاغ أن سفيرأكد على استمرار دعم الوزارة للجماعات الترابية لتمكينها من الاضطلاع بمهامها على الوجه المطلوب خلال هذه الظرفية الاستثنائية وكذا في تحديد أولوياتها لما بعد رفع الحجر الصحي، مشيرا إلى أن تقنية الاجتماع عن بعد ستكون هي الطريقة الفضلى للتواصل مع الجماعات الترابية سواء خلال الأزمة أو بعدها وذلك لما لها من إيجابيات.
وتابع البلاغ أن المشاركين من رؤساء مجالس الجهات وعدد من العمال مديري المصالح المركزية، وأطر المديرية العامة للجماعات الترابية، وأطر الجمعية، خلال هذا الاجتماع، الذي خصص لتدارس وضع آلية لتفعيل التوصيات الصادرة عن المناظرة الوطنية الأولى للجهوية المتقدمة، وكذا وضع تصور عمل الجهات بعد رفع حالة الطوارئ الصحية،أكدوا على تفعيل اللجنة التقنية المنصوص عليها في الإطار التوجيهي الموقع خلال انعقاد هذه المناظرة والهادف إلى تتبع وتقييم تنفيذ مقتضيات الإطار التوجيهي.

وتميز هذا الاجتماع، الذي انعقد في سياق الأزمة الكونية التي يشهدها العالم منذ بداية السنة الجارية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، مشاركة رؤساء مجالس الجهات وعدد من العمال مديري المصالح المركزية، إضافة لأطر المديرية العامة للجماعات الترابية، وأطر الجمعية. ب/ي ق

[ + ]