بعد تنازله عن تعويضاته بالجهة .. الأخ السنتيسي يضع مجموعة “مدارس الأمانة ” تحت تصرف السلطات لمواجهة جائحة فيروس كورنا

فجر علي

أطلق الأخ إدريس السنتيسي رجل الأعمال ومؤسس مجموعة “مدارس الأمانة ” مبادرة لتقديم الدعم والتضامن الإجتماعي لمواجهة جائحة فيروس كورنا الذي يجتاح بلادنا على غرار دول العالم.

فبعد قراره بصفته التنازل عن تعويضاته الشهرية من ميزانية مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة لما تبقى من هاته الولاية لفائدة الصندوق الخاص بتدبير “فيروس كورونا، قررالرئيس المؤسس، لمجموعة مدارس الأمانة التي تضم مؤسسة الصفوة – مجموعة مدارس ميموزا الكائن مقراتها بكل من مدن الرباط – سلا – تمارة – القنيطرة، تقديم  الدعم التربوي الموجه للمتمدرسين عبر استمرار عملية تهييء التمارين و الدروس اللازمة لتعلم الأطفال و التلاميذ عن بعد و مواكبتها وتوزيع نسخ ورقية من هذه التمارين و الدروس على التلاميذ المنقولين إلى مقر سكناهم و توفير نسخ ورقية منها بمقر المؤسسات للعائلات التي لا تتوفر على التقنيات اللازمة كالحاسوب و الآلة الطابعة، قائلا :”إن هذه العملية ستستمر خلال العطلة البينية المقبلة و إلى غاية نهاية الفترة الاستثنائية   مع انطلاق عملية تصوير و تسجيل الدروس (Audio-vidéo) و بثها عند تحضيرها عن طريق الوسائل التقنية التابعة لمؤسساتنا (Site internet et web TV )”.

وبخصوص الجانب المتعلق بالتضامن الإجتماعي، أكد الرئيس المؤسس لمجموعة مدارس الأمانة أن كافة الأطر التربوية و الإدارية و التقنية يضعون أنفسهم رهن إشارة الدولة خلال هذه الظروف العصيبة للقيام بأي عمل ترى فيه السلطات المحلية دعما للبلاد والعباد.

كما طمئن العاملين أن مؤسسات المجموعة ستؤدي أجوهم خلال شهر مارس ، مشيرا إلى أنه يضع بننايات المؤسسات الثمانية التابعة لها التي تتوزع بين مدن الرباط، سلا، تمارة و القنيطرة رهن إشارة السلطات المحلية قصد استعمالها لما تراه مناسبا عند الحاجة كما يضع حوالي 40 حافلة للنقل المدرسي التابعة للمجموع مع سائقيها والمحروقات اللازمة تحت تصرف السلطة المحلية عند الحاجة على مستوى كل مدينة من المدن الأربعة للقيام بالعمليات التي تراها مناسبة.

[ + ]