ردا على “ترهات وأكاذيب وأباطيل فارغة” تداولتها بعض المنابر الأليكترونية ..الأخ مبديع يهدد باللجوء إلى القضاء لحمايته من “الحملة الشرسة المجانية” التي تستهدفه

الرباط/ زينب أبو عبد الله

نفى الأخ محمد مبديع، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب ورئيس المجلس البلدي للفقيه بن صالح، ما تداولته بعض المنابر الإلكترونية بخصوص أنه “جمع مقربين وقال لهم بأنه “غيز الأمور… ولن يكون موضوع متابعة قضائية أو أمنية”، معتبرا الأمر مجرد “ترهات وأكاذيب وأباطيل الفارغة” لا توجد إلا في مخيلة كاتبها.

وقال بيان تكذيبي توصلت “M.P” بنسخة منه الأربعاء، يحمل توقيع الأخ محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب ورئيس المجلس البلدي للفقيه بن صالح “تداولت بعض المنابر الإلكترونية خبرا مزيفا وعاريا من الصحة مفاده: “أنني جمعت كذا مقربين وقلت لهم بأنني غيزت الأمور… ولن أكون موضوع متابعة قضائية أو أمنية”، إلى غير ذلك من” الترهات والأكاذيب والأباطيل الفارغة”وتبعا لذلك، فإنني أنفي وأكذب ما نسب لي زورا وبهتانا من كلام فارغ، ولم أجتمع مع أي أحد كما ادعى الخبر المزيف.

الأخ مبديع الذي تساءل عن  الأسباب والخلفيات التي تحرك هذا الاستهداف المجاني في حقه، والذي وصل إلى حد التطاول على شخصه وأسرته وسمعته بمبررات غير مبنية على أي أساس وغير مسنودة بأي منطق تماما، مشيرا إلى أنه حاول الترفع عن مثل هذه التهم ولم يشأ الاهتمام بها لأنه اعتبرها مجرد فقاعات فارغة لا تستحق الرد عليها أو اتخاذ الإجراءات القانونية في حق ملفقيها. لكن أن يصل الأمر إلى حد الزج بالمؤسسات والتطاول عليها، فهذا أمر لا يمكن أن يقبله أو يتساهل فيه.

وأكد الأخ مبديع  انه يحتفظ لنفسه باللجوء إلى القضاء لإنصافه، قائلا:”فأنا إنسان مسؤول ووطني، أحترم كل مؤسسات بلادي وضمنها المؤسسات القضائية والأمنية في إطار دولة المؤسسات، وهذا دأبي منذ نعومة أظافري، لذلك، وإذ أنفي ما نشرته هذه المنابر من أخبار كاذبة، فإنني أحتفظ بكامل حقي في اللجوء إلى القضاء”.

[ + ]