بحضور الأخوين أمزازي والغراس..يوم دراسي بالرباط يبحث آفاق تطوير التكوين المهني

 تم، اليوم الاثنين بالرباط، تنظيم يوم دراسي حول موضوع ” التكوين المستمر : آفاق تنميته، إعادة تموقعه والارتقاء به؟”.

وحسب بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يندرج هذا اللقاء في إطار أجرأة القانون رقم 60.17 المتعلق بتنظيم التكوين المستمر لفائدة أجراء القطاع الخاص وبعض فئات مستخدمي المؤسسات والمقاولات العمومية وأشخاص آخرين غير الأجراء، الذين يزاولون نشاطا خاصا، وكذا تفعيلا لخارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني، التي قدمت في أبريل الماضي أمام جلالة الملك محمد السادس.

وأوضح البلاغ أن هذا اللقاء، الذي ترأس أشغاله وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الأخ سعيد أمزازي، وكاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني الأخ محمد الغراس، توخى بحث سبل تطوير التكوين المستمر بشكل عام، من خلال اعتماد القانون 60.17 المتعلق بالتكوين المستمر، وإرساء التشاور بين مختلف المتدخلين في منظومة التكوين المستمر.

ويهدف هذا اليوم الدراسي أيضا إلى تهييء المتدخلين في التكوين المستمر لمواكبة التطورات السوسيو-اقتصادية والمؤسساتية، وتحديد العلاقات بين تنفيذ عمليات التكوين المستمر والمشاريع المنصوص عليها في خارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني.

وحسب المصدر ذاته، شكل هذا اللقاء مناسبة للتبادل بين مختلف الأطراف المعنية بشأن تنظيم وتدبير التكوين المستمر، خاصة مقتضياته المتعلقة بجهاز حكامته، وآليات تنفيذ برامجه وعملياته، والتنظيم المالي والمحاسباتي، وكذا مراقبة تنفيذ برامج وعمليات التكوين المستمر.

وشارك في هذا اليوم الدراسي جميع المتدخلين في تنظيم وتدبير برامج وعمليات التكوين المستمر، بما في ذلك مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والاتحاد العام لمقاولات المغرب وممثلو أجراء القطاع الخاص وممثلو الوزارات المعنية بالتكوين المستمر، وفيدراليات الغرف والجمعيات المهنية الأكثر تمثيلا لهيئات الاستشارة والتكوين، بالإضافة إلى أطر عن معاهد التكوين ذات التدبير المفوض وممثلي المصالح الجهوية لكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني

[ + ]