الأخ الأعرج يعتبر”ملتقيات أندلسية بشفشاون “من بين أهم المهرجانات على الصعيد الوطني

M.P/ متابعة

اعتبر الأخ محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، الجمعة إن “ملتقيات أندلسية بشفشاون “من بين أهم المهرجانات على الصعيد الوطني.

الأخ الأعرج، الذي ثمن، في افتتاح فعاليات ملتقى الأندلسيات في دورته الرابعة والثلاثين، تحت رعاية الملك محمد السادس، مساهمة هذه التظاهرة الفنية في “حماية الموروث الثقافي الشفاهي”،  سجل أن هذا الانتظام السنوي لملتقى الأندلسيات طيلة العقود الثلاثة الأخيرة بشفشاون، تعد إحدى الحواضر لأصيلة التي احتضنت الموسيقى المغربية الأندلسية ورعتها عبر كل العصور، يجعل منه حدثا فنيا وثقافيا لهذه المدينة وضمانا لاطراد إشعاعها، وصيغة للنهوض التنموي الشامل بها.

وبعد أن أبرز الأخ الأعرج حرص  على انتظام هذا الملتقى بهذه المدينة العريقة، قصد الإسهام في إنعاشها ثقافيا وسياحيا وتنميتها اجتماعيا واقتصاديا، بما يحقق إشعاعها الرمزي وطنيا ودوليا، جدد تأكيده على ضرورة تضافر الجهود للمساهمة في ضمان استمرارية هذا الملتقى، ودعمه وتوفير الشروط الملائمة لانعقاده.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرة الفنيةالسنوية  المنظمة تحت شعار “إشراقات وتجليات من الموسيقى الأندلسية”، عرفت تكريم عدد من الأعلام البارزة لطرب الآلة على صعيد شمال المغرب، ويتعلق الأمر بكل من الفنان المختار المفرج (تطوان) والفنانة أمينة زيزون (القصر الكبير) وعبد الخالق بنميمون (شفشاون).

[ + ]