الأخ العنصر والفهري يوقعان اتفاقية لوضع اطار للتعاون في ميادين التنمية المجالية واعداد التراب الوطني

جرى اليوم الاثنين بالرباط، التوقيع على اتفاقية للشراكة بين وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وجمعية جهات المغرب، تهدف إلى وضع إطار للتعاون والشراكة في ميادين إعداد التراب الوطني والتنمية المجالية.

وتروم هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، ورئيس جمعية جهات المغرب، الأخ محند العنصر، بحضور رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على هامش الندوة الوطنية التي نظمتها الوزارة، تحت شعار “سياسة إعداد التراب بين تحديات الفوارق المجالية ورهانات التنمية الدامجة”، تدعيم الشراكة والتعاون عبر نقل وتبادل الخبرات في مجالات إعداد التراب الوطني والتنمية المجالية. 

وتتوخى الاتفاقية أيضا تكوين وتطوير القدرات لفائدة المنتخبين الجهويين، وأطر مجالس الجهات في مجال إعداد التراب الوطني والتنمية المجالية بشقيها الحضري والقروي، فضلا عن تعبئة فرص التعاون الدولي واستثمار شبكة العلاقات لكلا الطرفين بهدف تحقيق أهداف هذه الاتفاقية، وتنظيم ندوات وورشات عمل مشتركة.

وتلتزم الوزارة بموجب هذه الاتفاقية بمصاحبة الجمعية في تنزيل مضامين الجهوية المتقدمة، خاصة في ما يتعلق بإعداد التراب الوطني والتنمية المجالية، وتقديم الدعم التقني للجمعية المتعلق بإنجاز بعض الأنشطة ذات الاهتمام المشترك، وتعبئة مؤسسات التكوين التابعة للوزارة بغرض تطوير قدرات الجمعية ومجالس الجهات، إضافة إلى إمداد الجمعية بالمعلومات والمؤشرات حول التنمية الجهوية التي تتوفر عليها الوزارة والوثائق المنجزة من طرفها.

بدورها تلتزم الجمعية، وفقا لمضامين هذه الاتفاقية، بتعبئة وإشراك مجالس الجهات في الأنشطة والتظاهرات المشتركة، والتنتسيق مع مكونات الوزارة في الانشطة الدولية الخاصة بالمواضيع ذات الاهتمام المشترك، وكذا تقاسم المعلومات والدراسات المنجزة من طرف الجمعية مع مكونات الوزارة.

وتهدف الندوة الوطنية حول توجهات السياسة العامة لإعداد التراب إلى بلورة تصور موحد لسياسة متجددة لإعداد التراب، وذلك عبر التفكير الجماعي في الآفاق المستقبلية للمجالات، والتي من شأنها الاستجابة للرهانات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

[ + ]