الأخ الغراس يكشف ل “M.P” آخر ترتيبات لجنة المالية و الإعداد اللوجستيكي للمؤتمر الوطني13 للحركة الشعبية

الرباط/ صليحة بجراف

تنظم الحركة الشعبية مؤتمرها الثالث عشر أيام 29،28 و30 شتنبر الجاري، بقاعة قصر الرياضة التابعة للمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، تحت شعار” حركة من أجل الوطن”.
وكشف الأخ محمد الغراس، منسق لجنة المالية والإعداد اللوجستيكي للمؤتمر الوطني 13 للحركة الشعبية، عن الاستعدادات المتواصلة لهذه المحطة التاريخية والمفصلية في مسار حزب يمتد نضاله إلى 60 سنة مضت، قائلا” التحضيرات تجري على قدم وساق، منذ شهور، وقد قمنا بتحديد المتعهدين الذين سيقومون بتلبية الخدمات اللوجستيكية خلال المؤتمر الذي نأمل أن يكون ناجحا”.
وأضاف الأخ الغراس في تصريح خص به “M.P”أن اللجنة التي يرأسها لن ينتهي عملها إلا بانتهاء المؤتمر ورجوع جميع المؤتمرات والمؤتمرين إلى مدنهم وقراهم سالمين، مبرزا أن اللجنة اليوم دخلت مرحلة التنفيذ في إعداد برنامجها الذي اشتغلت عليها منذ شهور.

وأوضح الأخ الغراس أن اللجنة اليوم منهمكة في إعداد حلة الفضاء الذي سيحتضن أشغال المؤتمر وتحديد أماكن سكن وتغذية المؤتمرين والضيوف.
وتابع منسق لجنة المالية و الإعداد اللوجستيكي للمؤتمر الوطني 13 للحركة الشعبية،”المسؤولية كبيرة ونحن تتمنى أن نكون في مستواها، لاسيما وأن على عاتق اللجنة توفير جميع سبل الراحة ل 2500 مؤتمرة ومؤتمر وحوالي500 شخص مابين ضيوف من داخل وخارج المغرب علاوة على وسائل الإعلام”.
الأخ الغراس، الذي ناشد الحركيات والحركيين بالالتزام بالضوابط التي تم التوافق عليها بشأن عدد المؤتمرات والمؤتمرين لأن الزيادة في عددهم قد يخلق بعض الارتباك في التنظيم، أردف قائلا:”الطاقة الاستيعابية في الأماكن المحجوزة للمؤتمرات والمؤتمرين لن تحتمل أية زيادة”.
الأخ الغراس، لم يفته أيضا أن يناشد المؤتمرات والمؤتمرين إلى الانضباط بالمواعيد المحددة سواء في نقلهم خاصة الذين سيحضرون من مختلف ربوع المملكة أو حضور أشغال المؤتمر حتى تمر هذه الفترة بسلام وتترجم إرادة كل حركية وحركي أينما وجد في إنجاح المؤتمر.
وخلص الأخ الغراس إلى التأكيد على “العرس الحركي”لن ينجح إلا بتكاثف جهود جميع الحركيات والحركيين سواء المادية أو المعنوية، داعيا المؤتمرين من ساكنة جهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة، خاصة إلى المساهمة في دعم هذه المحطة ماديا ومعنويا.
تجدر الإشارة إلى أن منسق لجنة المالية والإعداد اللوجستيكي سبق أن حدد تكلفة المؤتمر الوطني 13للحركة الشعبية في تصريح سابق في 5 ملايين ونصف درهم، قائلا :”إن تكلفة المؤتمر لن تتجاوز 5 ملايين ونصف درهم”، مشيرا إلى أن دعم الدولة لن يناهز مليوني درهم. وبخصوص ضيوف المؤتمر من داخل المغرب فستوفر لهم الإقامة والأكل والتغذية، أما خارج المغرب، فسيتحمل مسؤوليتها الضيوف الراغبين في الالتحاق بالمؤتمر”.
ولم يفت الأخ الغراس أن يعرب عن شكره لأعضاء لجنة المالية و الإعداد اللوجستيكي للمؤتمر الوطني 13 للحركة الشعبية على أدوارهم الحيوية ومجهوداتهم الجبارة لإنجاح هذه المحطة التاريخية، قائلا :”كلنا أمل أن تنتصر الأسرة الحركية في هذا المنعطف التاريخي بتغليب روح الإخاء والتضامن من أجل ترسيخ الديمقراطية انسجاما مع اختيارات ومبادئ حزبنا”.

[ + ]