الأخ أوحلي يبرز تحديات المناطق الجبلية والتنمية المستدامة والعالم القروي في مناظرة بإفران

أعلن ، اليوم السبت ، عن إحداث “جائزة للمهرجان الدولي لإفران” الجارية نسخته الثانية حاليا ، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأعلن عن ذلك خلال مناظرة بحثت في موضوع “البيئة، الجبل والبعد الروحي”، نظمت في إطار هذه الدورة من المهرجان الذي تنظمه عمالة إقليم إفران بشراكة وتعاون مع جمعية (فاس سايس) وجمعية (منتـدى إفران للثقافة والتنمية) من 7 إلى 9 يوليوز الجاري، تحت شعار “أغاني الأرز”.

وتهدف الجائزة إلى مكافأة منجز علمي أو فعل محلي أو اختراع في علاقة مع التنمية والمحافظة على المجال الجبلي المغربي.

وشارك في المناظرة ثلة من الباحثين والخبراء محليين ودوليين، بحثوا في البعد البيئي والروحي للجبل والأساطير المحاكة في إطاره كمكون طبيعي لا ينال منه تعاقب الأحداث التاريخية والتحولات الجغرافية.

من جهته، أبرز الأخ حمو أوحلي كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات في مداخلة خلال المناظرة تحديات المناطق الجبلية والتنمية المستدامة والعالم القروي بصفة عامة، والتي تتطلب مساهمة الجميع لمواجهتها من دولة ومنتخبين ومجتمع مدني وقطاع خاص.

وتوقف الأخ أوحلي عند برنامج التنمية القروية الذي تتمثل مقاربته الأساسية في الالتقائية بين كافة المتدخلين لاسيما الجهة التي تضطلع بدور أساسي في هذا البرنامج إلى جانب الحكومة، للقضاء على جيوب الفقر وسن سياسات للاستفادة من ثروات البلاد ودفع العالم القروي إلى الالتحاق بالركب التنموي للوطن ككل.
وأثارت مختلف المداخلات البعد الروحي للجبل كفضاء شكل على مر التاريخ الإسلامي ملجأ للفقهاء والعلماء ورجال الصوفية للاختلاء بالخالق والتعبد، مضيفين أن هذا البعد حاضر حتى في رياضة التسلق التي يعتمد فيها هواتها على طقوس قبل بدء مغامراتهم.

وطالبت المداخلات ، من جهة أخرى ، بضرورة الالتفاتة إلى المناطق الجبلية التي باتت تشكل مدخلا من مداخل الاقتصاد الوطني كالسياحة مثلا.

وتعتبر المناظرة جزء من برنامج الدورة التي افتتحت ، لجمعة ، بطبق فني مزج بين الامازيغي والشبابي والعصري، حيث كان موعد سكان وزوار إفران مع كل الفنان حاتم إدار وفنان الراب الفرنسي من أصول مغربية المعروف باسم (لارتيست )، ولوحات أمازيغية عبارة عن سمفونية أحيدوس لإفران، فضلا عن مجموعة أندونيسية للتراث وفقرات أخرى.

ويتواصل البرنامج الذي يركز على الشق الفني، بفقرات يؤثثها فنانون عالميون وعرب ضمنهم المغربي عبد الوهاب الدكالي والمصرية شيرين عبد الوهاب والمغربية-العراقية شدى حسون واللبناني وائل جسار.

[ + ]