في بلاغ للأمانة العامة للحزب..الحركة الشعبية تثمن مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء وتؤكد انخراط كل مكوناتها التام في كل المبادرات التي ما فتىء يتخذها جلالة الملك من أجل الحوار المباشر بدون وساطات مع الشقيقة الجزائر

في ضوء الخطاب الملكي السامي التاريخي ، بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة،والذي دعا من خلاله جلالة الملك محمد السادس، نصره الله و أيده، الجزائر الشقيقة إلى طي صفحة الخلافات الجانبية، التي أثرت على عمق علاقات حسن الجوار بين البلدين وعلى رصيدهما التاريخي والحضاري والإنساني المشترك، وعطلت حلم شعبيهما وباقي شعوب المنطقة في تحقيق حلم الاتحاد المغاربي، تؤكد الأمانة العامة للحركة الشعبية ما يلي:

في كلمة باسم الفريق الحركي خلال مناقشة مشروع قانون المالية 2019.. الأخ مبديع ينبه:المجهود المتعلق بإعادة التوازن المالي لا يجب أن يكون على حساب البعد الاجتماعي

الرباط/ صليحة بجراف
نبه الأخ محمد مبديع رئيس الفريق الحركي، بمجلس النواب الحكومة، مساء الأربعاء، الحكومة إلى ضرورة التعاطي المنصف والمتوازن مع الاحتجاجات التي تعرفها العديد من مدن المملكة باعتماد مقاربة تراعي الحقوق والواجبات، والإنصات والتفاعل الإستباقي والسريع، وعدم ترك الحبل على الغارب، لإطفاء كل شرارة في مهدها، تفاديا لكل انفلات غير مرغوب.

وقال الأخ مبديع، في كلمة باسم الفريق الحركي، خلال مناقشة مشروع قانون المالية 2019:”كانت هناك اضطرابات للشاحنات شلت الحركة الاقتصادية، واستقالات جماعية لمجموعة من الأطباء، وعودة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وآخرها ما وقع في بداية هذا الأسبوع بالعاصمة، من خلال احتجاجات التلاميذ التي طالبت بإلغاء الساعة المضافة”.

عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما توج بالمجد مراحل الكفاح المرير

يخلد الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة، ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، غدا الجمعة، الذكرى ال63 لعودة بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى إلى أرض الوطن، والتي شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما، توج بالمجد مراحل الكفاح المرير الذي تلاحقت أطواره وتعددت صوره وأشكاله في مواجهة الوجود الاستعماري المفروض منذ 30 مارس سنة 1912.

وتشكل ذكرى العودة المظفرة لبطل التحرير مناسبة لاستحضار انتصار ثورة الملك والشعب المجيدة التي جسدت ملحمة بطولية عظيمة في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي الأبي بقيادة العرش العلوي المنيف من أجل نيل الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية، معلنا عن انتهاء عهد الحجر والحماية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، والانتقال من معركة الجهاد الأصغر التحرري إلى معركة الجهاد الأكبر الاقتصادي والاجتماعي.

في بلاغ صادر عن الأمانة العامة للحركة الشعبية..عقد أشغال الدورة الأولى للمجلس الوطني يوم السبت فاتح دجنبرالمقبل بسلا

طبقا لمقتضيات المادة 25 من النظام الأساسي لحزب الحركة الشعبية، كما صادق عليه المؤتمر الوطني الثالث عشر، المنعقدة أشغاله يومي 28 و 29 شتنبر 2018 بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، تعلن الأمانة العامة للحزب أنه تقرر عقد أشغال الدورة الأولى للمجلس الوطني يوم السبت فاتح دجنبر 2018، بمعهد مولاي رشيد-المعمورة- بسلا ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، وذلك من أجل استكمال هياكل الحزب وأجهزته المنصوص عليها في المادة السالفة الذكر، وسيتوصل كافة السيدات والسادة الأعضاء بدعوات شخصية، وفق اللوائح المتوصل بها من العمالات والأقاليم والمعتمدة من لدن المؤتمر الوطني الأخير.

في تعقيب باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين .. الأخ السباعي يسجل الارتباك الذي صاحب تنزيل القرار القاضي بترسيم التوقيت الصيفي

نشر الدراسة والتواصل بشأنها كان من المفروض أن يتم قبل وضع المغاربة أمام الأمر الواقع

الرباط/ صليحة بجراف

انتقد الأخ امبارك السباعي، رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، مساء الثلاثاء، قرار اعتماد التوقيت الصيفي بصفة مستقرة، قائلا:”لا يمكن أن يتخذ مثل هذا “القرار بشكل استعجالي و فجائي واستثنائي.
وأوضح الأخ السباعي في تعقيب له باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين، على رد الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، بشأن سؤال محوري تناول أسباب ودواعي تغيير الساعة القانونية للمملكة، بمجلس المستشارين، “أن أهمية مثل هذا القرار السياسي يكمن في اتخاذه في الوقت المناسب، وبعد دراسة معمقة لانعكاساته وتداعياته على مختلف الجوانب” ، مبرزا أنه خلق مناخا وأرضية جعلته غير مقبول وقابل للتطبيق.

[ + ]